بيض صحة المبستر

مزايا البيض ذو القشرة المبسترة

  • يخلصك من مخاطر السالمونيلا والأمراض التي تنتقل عن طريق الطعام كما يقضي على مخاطر الإصابة بفيروس انفلونزا الطيور.
  • يعزز من دورة حياة القشرة.
  • يقضي على البكتيريا من دون تغيير مظهر القشرة أو مذاق البيض.
  • يتمتع بالأمان التام حيث أن هذه العملية تنطوي على بسترة قشرة البيض.
  • يتوافق مع معايير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.
  • يقلل من تكاليف الغذاء حيث أنه يطيل من مدة صلاحية البيض.
  • يخلصك من مطالبات التأمين وخسارة التعويضات نتيجة التعرض للأمراض من قشور البيض.
  • ينصح بتقديم البيض المبستر إلى الفئات المعرضة للمخاطر (مثل المرضى في المستشفيات أو في البيت أو البالغين ممن تزيد أعمارهم عن 55 عاماً، والأطفال، ومرضى السكر).
  • يفضل تقديمه للمجموعات المعرضة للمخاطر.
  • يحتفظ بكافة سمات البيض النيء.

يرجى الضغط على الصورة لتكبيرها

النقاط الفنية

  • الأول والجديد من حيث أن درجة الحرارة في وسط الصفار تكون عادة أعلى من أي نقطة أخرى (في الصفار أو البياض)، وبالتالي فإن البسترة في منتصف الصفار لا تضمن بالضرورة بسترة النقاط الأخرى في البيضة.
  • بسترة السالمونيلا وكذلك نسبة عالية من فيروسات أنفلونزا الطيور.
  • بسترة منتصف الصفار لا تضمن بسترة البياض والأجزاء الأخرى من الصفار في البيضة.
  • تكنولوجيا متقدمة ونظرية متطورة: فعندما تتم بسترة الأجزاء الأقل في درجة حرارتها في البيض، فإن ذلك يضمن بسترة البيض بالكامل.
  • أثناء عملية البسترة، تظل درجة الحرارة في منتصف الصفار عند مستوى درجة الحرارة المحددة أو أعلى، في حين أن درجة حرارة الأجزاء الأخرى من الصفار قد تختلف أثناء تلك العملية.
  • حتى أثناء عملية التبريد، تستمر البسترة، وهو ما ينعكس بالتالي على بسترة البيض. حيث يبرد وسط الصفار على نحو أبطأ من الأجزاء الأخرى من الصفار. كما أن بعض من الأجزاء الخارجية من الصفار قد لا تتعرض للبسترة حتى على الرغم من بسترة وسط الصفار.
  • في حالة وضع البيض منذ مدة طويلة، يقترب الصفار من القشرة، وبالتالي ترتفع درجة حرارة وسط الصفار أكثر من الأجزاء الأخرى من الصفار. وهو ما قد يؤدي إلى عدم بسترة البيض.

السمات الرئيسية

  • الجودة الأعلى التي لا يضاهيها البيض العادي.
  • مبستر باستخدام أفضل التقنيات الكورية / الأمريكية / الأوروبية التي تم إجازتها والآمنة 100%.
  • البسترة تقضي على البكتيريا والفيروسات، حيث أن هذا البيض لا يختلف في شكله، أو طهيه أو مذاقه عن البيض العادي.
  • يبعد عن مطبخك مخاطر التلوث ويتيح لك تناول البيض بأي طريقة تفضل، حتى ولو كان نيئًا.